الخميس، 17 فبراير، 2011

"شُكرْ واجِب "

شكرا لشعب لم يخذلني وطالما راهنت عليه ودافعت عنه انه لن يبقى صامتا أكثر من ذلك وجادلت كثيرين في هذا الموضوع فمنهم من قال لي ان الشعب المصري ليس لديه السبب الواحد الذي سيوحد صفوفه ومنهم من قال لي ان ثورة في مصر تعني خراب وبكل حال من الاحوال ستكون الفترة التالية أسوأ بكثير مما سبقها  ..

شكرا لشعب تعدى حتى مقاييس تخيلاتي فظهر بمنظر حضاري فاجأ بيه كل مصري وغير مصري .

شكرا لكل أمي شارك في الثورة وظهر أفضل من متعلمين كثيرين في حضارته واخلاقه وتنظيمه .

شكرا لكل مواطن تحت خط الفقر تحامل على نفسه ولم يجد قوت يومه ولكنه صبرحتى ابتدت تعود له الحياه بهدوء .

شكرا لكل مواطن  "مرتاح  " نظر لحاله نظرة واقعية فوجد ان هناك الكثير من حقوقه مسلوبة فخرج ليسترجعها أو  خرج ليدافع عن حقوق اخوانه المتضررين المردومين بالتراب.

شكرا لكل  من ضحى بحياته وأستشهد في هذه الثورة فانتم من اشعل نار الثورة بداخل كل من هدأت نفسه بعض الشيء وانتم من كنتم سببا رئيسيا لمشاركة الكثيرين وانتم من فضح قذارة النظام امام العالم .رحمكم الله .

شكرا لأهالي وأصحاب المستشهدين لانهم لم يفقدوا صوابهم ولم يسعوا للعثور على سلاح للانتقام من رجال الشرطة .. أو رجال النظام  بمعنى تخيلوا لو كانت كل أسرة لكل متوفي خرجت بـمسدس  واحد بمعنى اننا كنا سنشاهد على الاقل 365 مسدس يطلقون النار على ايا كان رجال الشرطة أو الجيش .. لا أعتقد ان سيناريو الثورة كان سيكون كما كان بهذه الروعة .

شكرا لكل من بات في ميدان التحرير فأنتم من احيا الثورة من يوم لاخر ومن دونكم كانت ستنتهي الثورة سريعا تخيلوا معي إن لم يتواجد معتصمون في الميدان لليلة واحدة "كان كل سنة وانتم طيبين ".

شكرا لمن وضع نظام  للمتواجدين في الميدان وقت التطوع وكيفية تبادل المتظاهرين مراكزهم عند مداخل الميدان وكما علمت ان للإخوان المسلمين دور مهم في ذلك . فان كان هذا الكلام صحيحا  فيجب علينا جميعا شكرهم وعدم النظر إلى نواياهم  فإن كانوا فعلوا ذلك دفاعا عن انفسهم فهؤلاء بشر وهذا حق لهم وإن كانوا فعلوا ذلك دفاعا عن الميدان لابقاء الثورة حية فكتر خيرهم وإن كانوا فعلوا ذلك دفاعا عن كيان جماعة الإخوان فهم معذورون لاننا جميعا نعلم جيدا ان في حالة نهاية الثورة نهاية غير التي رأيناها كان الإخوان سيكونون أول المتهمين حتى وإن لم يشاركوا أصلا "وبعدين دول بيدفعوا عن كيان شيء هم مؤمنين بيه فلو كان دفاعهم بالطريقة دي يبقى لازم شكرهم"  .

شكرا لكل من نزل من بيته للوقوف في الميدان ليشدو من أزر المعتصمين أو تمويلهم بالطعام أوالعلاج أو حتى لتنظيف الميدان أو حتى لتوضيح الصورة امام كل من ينظر للميدان ليجد العدد الحقيقي وليس مايذكر في الاعلام المحلي  ولا يجب على أحد ان يزايدعلى مشاركة الاخر فلكل منا كانت ظروفه الخاصة ودوره الخاص .

شكرا لكل من أصيب أوتأذى أوأعتقل. وادعو الله ان يتم  طلقسراح هؤلاء قريبا إن شاء الله.

شكرا لكل طبيب عالج مريض أو مصاب في الميدان.

شكرا لكل نجار اصلح كسر في خشبة المسرح المتواجدة داخل الميدان.

شكرا لكل كهربائي اخرج السلوك من أعمدة النور في الميدان لشحن الهواتف النقالة للمعتصمين .

شكرا لكل رَجل دين تواجد في الميدان وبث روح الثورة بدخل المتظاهرين لاستكمال الرحلة .

شكرا لكل قاضي ومحامي ساعد في توضيح مؤامرة الدستور الساذجة .

شكرا لكل فنان وعالم ورياضي وكادر من كوادر المجتمع شارك في الثورة كمواطن وحرص على عدم التسلق فوق إنجاز شباب الثورة .

شكرا لكل من فتش الوافدين على الميدان وقال حمدا لله على سلامتك وأعذرني هذا لسلامتك .

شكرا لكل من أصر على تغير عادته السيئة من معاكسة للبنات أو رمي القمامة على الأرض .

شكرا لكل من اجتهد في نشر البسمة داخل الميدان من خلال عبارات أو رسومات أو هتافات  أو حتى تمثيليات .

شكرا لكل من قال سلمية سلمية سلمية .

شكرا للجيش الذي وضع في موقف لا يحسد عليه وحاول على قدر المستطاع الوقوف في صف الشعب وقد كان . نعم نستعجب كيف سمحوا للخيول والجمال بالمرور خلالهم ولكن الله اعلم ماذا كان هناك من اوامر قادمة  من قياداتهم العليا .

شكر للرئيس محمد حسني مبارك لخطاباته المستفزة .. فكل خطاب  ساعد أكثر من اللي قبله في اشعال الثورة وإن كان الخطاب الثاني خلق انقسام لا بأس بيه في صفوف المتظاهرين لإنه لعب على نقطة ضعف هذا الشعب وهي العواطف !! ولكن ..

شكرا للعبقري أو العباقرة المتسببين في غزوة الخيول والجمال لانهم سرعان ماعالجوا الإنقسام المتسبب من الخطاب الثاني التافه .

شكرا للمتسبب في الإنسحاب الأمني ايا كان حسني أو حبيب لإن هذا ادى لولد حالة من التعارف والترابط بين الجيران في معظم المناطق . وإن كان هذا ادي لزيادة عدد الشهداء ولكنهم احياء عند ربهم يرزقون إن شاء الله  =).

شكرا لعمر سليمان لإنه انهى حالة التردد حول موقفه إن كان جيدا  ام تابع للنظام الفاسد عندما قال ان هذا الشعب لا يستطيع العيش في حياة ديموقراطية .. و"عكها"  أكتر عندما استمر في غناء نفس أغنية " الإخوان هم وراء كل اللي بيحصل واجندة والكلام الرخيص ده" .

شكرا لكل اصدقائي واقاربي الذين شاركوا منهم صباحا ومنهم من بات ومنهم من لم يستطع النزول ولكنه سعى لاقناع غيره بالنزول والمشاركة فأنا افتخر ان  الله رزقني بكم ..

شكرا لانجي حمزة لمشاركتها تفاؤلي من بدايته و جدالاتي مع المتشائمين .

شكرا لكريم حلمي لإنه فتح الباب ليغير من تشاؤمه ويسعى الآن لاصلاح كل مايمكن اصلاحه.

شكرا لعبد الله سليمان لإنه شاركني لحظة الإنتصار و هي لحظة تنحي الرئيس السابق .

شكر خاص لأية أشرف فهي من شاركتني الثورة لحظة بلحظة تجادلنا كثيرا و في النهاية دائما نتفق  تفائلت كثيرا وصدقتني .. وهي  تفائلت كثيرا وصدقتها .. وهي أول من حاولت الإتصال بها ولكن المكالمة فشلت لانها كانت تتصل بي في نفس اللحظة  .

احمد الله الذي خلقني عربي مصري مسلم .. حفظك الله يا مصر من كل ضرر

أتعهد أنني سأسامح كل من إختلف رأيه مع الثورة، و أن أطالب بمحاكمة المجرمين بدون أي شماتة، و أن أكون إنسان أفضل إكراما لروح الشهداء.

عارف إن بقالي مدة طويلة أوي مش بكتب  ولكن أعذروني معلش المواضيع كانت كتيرة جدا فكل لما كنت بكتب حاجة  كنت بهنج .. زي أحمد مكي في فيلم "اتش دبور" لما كان عند مكنة  ال ATM "هي الفلوس كتيير بس اتحشرت جوه الفرق  بس إنه كان بيحور لكن أنا بتكلم بجد .J


كتبت هذا المقال وأنا حرارتي داخلة على 40 .. 

هناك 4 تعليقات:

  1. احمد الله الذي خلقني عربي مصري مسلم .. حفظك الله يا مصر من كل ضرر
    yayyyyyyyyyyyy :D:D
    3agbany beshedaaa:D
    SHKORAN LEL SHA3B el azbat eno MOTA7ADER

    ردحذف
  2. I love you Sherif Hamed. Couldn't have read anything better before heading to bed :)
    Thank YOU

    ردحذف
  3. Ya nesma msh 3aref a2olek a :) .. anytime my friend =) .. haza shee2 yos3edne :D

    ردحذف